أفضل 26 طريقة لكشف الكذب

هل زوجتك تقول الحقيقة؟ هل تشكين بزوجك و ترغبين بالتأكد حول مدى صحة كلامه؟ هل تريد تريد التأكد من صدق الشخص الذي يتحدث اليك؟ هل تمزح؟ سأدفع الاف الدولارات لمعرفة ذلك (على الرغم من أنك لا تملك هذا المبلغ).

قد نتخذ قرارات هامة و مصيرية بناء على استنتاج خاطئ وضعك فيه أحدهم بسبب كذبه و خداعه، و لهذا من المهم أن تتعلم فرز الكلام الكاذب من الكلام الصادق.

الاجابة البسيطة لهذا السؤال الجوهري هو بالنظر الى تعابير الوجه. فالقاضي، الشرطي، او المدير الكفؤ يستخدم تعابير الوجه لاستنتاج اذا ما كان الكلام الذي يسمعه صحيحا أو خاطئا. لكي تتمكن من فعل نفس الشيئ، عليك أن تتعلم كيفية استخدام هذه التقنيات، قراءة تعابير الوجه و لغة الجسد و تحليلها. للأسف (أو لحسن الحظ)، معظم الناس لا يعرفون استخدام هذه المهارة و لكن بعد قراءة هذا الموضوع الحصري، و بقليل من الممارسة ستكتسب مهارة رائعة تجعلك تعلم بنسبة كبيرة اذا ما كان الشخص المقابل يقول الحقيقة أم لا.



1. التعبيرات الدقيقة (micro-expressions)

التعبيرات الدقيقة هي تعابير الوجه التي تظهر على وجه الشخص في جزء من الثانية، كاشفة نواياه و مشاعره الحقيقية، اذا كان يكذب. يستطيع بعض الناس فك شفرة هذه التعابير بشكل مكتسب و لكن مع التعلم و الممارسة يمكن اكتساب هذه الميزة بكل سهولة.

عادة، اذا كان الشخص يكذب، يتغلب عليه شعور بأنه في محنة مما يجعل التعبيرات الدقيقة لوجهه مميزة مثل سحب الحاجبين صعودا نحو منتصف الجبين خالقا خطوط قصيرة في الجلد على مستوى الجبهة.

2. لمس الأنف و تغطية الفم

يميل الناس للمس الأنف أكثر عند الكذب مقارنة عند قول الحقيقة. ولعل السبب في ذلك هو اندفاع الأدرينالين إلى الشعيرات الدموية، مما يسبب حكة في الأنف. كما أن الشخص الكاذب أكثر عرضة لتغطية الفم أو وضع اليدين بجانب الفم كأسلوب مكتسب لوقف الأكاذيب التي تخرج من فمه. إذا كان الفم متوتر و الشفاه مقبوظة، هذا يعني أنه في حالة توتر.

3. حركة العين

بمراقبة حركات العينين، يمكن الاستنتاج إذا كان الشخص يتذكر شيئا أو يختلق كذبة. اذا كان الشخص يمينيا (يستعمل يده اليمنى) تتجه عينيه صعودا لليسار عند محاولة تذكر شيئ ما ، بالمقابل تتجه عينيه صودا لليمين اذا كان يحاول اختلاق شيئ ما. و العكس صحيح بالنسبة لليساريين (الذين يستخدموت يدهم اليسرى)

يميل الناس أيضا إلى زيادة سرعة غمض العينين (“رفرفة العين”) عند قول الأكاذيب. هذه الحالة أكثر شيوعا عند الرجال مقارنة بالنساء، اضافة الى فرك العينين عند الكذب.

مشاهدة الجفون

تصبح مدة اغلاق الجفون أطول عندما يسمع أو يرى الشخص أشياء تعارض موافقته مقارنة بالحالة العادية. مع ذلك، يمكن أن يكون هذا التغيير دقيقا جدا، لهذا من المهم أن تعرف مسبقا سرعة غلق جفونه و هو في الحالة العادية لتتمكن من ملاحظة الفرق لاحقا. وضع اليدين أو الأصابع على العينين مؤشر اخر لحجب الحقيقة.



كن حذرا حول تقييم مدى صحة البيان لشخص ما بناء على حركات العين وحدها. ألقت الدراسات العلمية الحديثة من الشك على فكرة أن تبحث اتجاه معين يمكن أن تساعد في تحديد شخص يكذب. ويعتقد كثير من العلماء أن الاتجاهية العين يعد مؤشرا إحصائيا الفقراء من الصدق.

4. التواصل بالعين

لا تستعمل ثبات اتصال العين من عدمه كمؤشر وحيد لكشف الحقيقة. فخلافا للاعتقاد الشائع، لا يتجنب الكاذب دائما التواصل بالعينين. فالمخلوقات قد تكسر الاتصال البصري بشكل طبيعي للنظر بعيدا كخطوة مساعدة على التركيز و التذكر. قد يستعمل الشخص الكاذب الاتصال البصري كحيلة و وسيلة ليبدو بمظهر الصادق.

في الواقع، أظهرت التجارب أن بعض الكذابين يميلون الى زيادة مستوى التواصل البصري لكي يشتتوا عقل الضحية. اذن هل أهمل هذه النقطة؟ بالطبع لا. يمكن استخدام اتصال العينين كمؤشر لزيادة الشدة عندما يتم طرح أسئلة صعبة.

5. التعرق

يميل الناس إلى التعرق أكثر عند الكذب. في الواقع، قياس كمية العرق هي واحدة من الطرق التي تستعمل في جهاز كشف الكذب (polygraph test) عند مشاهدة الأفلام. و لكن مرة أخرى، لا يمكننا القفز الى خلاصة متينة فقط من قراءة نسبة التعرق. قد يزيد تعرق الشخص اذا كان عصبيا، خجلا، أو في محنة. يعتبر التعرق مؤشر واحد يجب أن يتبع بمجوعة أخرى من العلامات، مثل الارتجاف، الاحمرار، و صعوبة في البلع.

6. تحريك الرأس

يمكنك استنتاج علامة الكذب اذا كانت حركة الرأس تناقض كلامه.

على سبيل المثال، اذا قالك أحدهم أنه قام بفعل شيئ ما، مثل ” لقد أكملت تنظيف تلك الأواني جيدا” و هو يهز رأسه يمينا و شمالا. في أغلب الحالات، لم يقم هذه الشخص بتنضيف الأواني جيدا لأن جسم يقوم بحركات تعارض ما يقوله تماما. اذا لم يكن الشخص مدربا جيدا، سوف تحدث هذه التعاراضات الجسمية بشكل اوتوماتيكي، و هنا الدور يأتي اليك لتصديق لغة الجسد و تكذيب الكلمات.



يمكن للشخص أيضا أن يتردد قبل إعطاء الجواب. يميل الشخص الصادق الى هز رأسه بطريقة تدعم كلماته اللفظية سواء كان بالقبول أو بالرفض. بالمقابل، اذا كان أحدهم يحاول خداعك، سيحدث تعارض أو تأخير في حركة الرأس.

7. التململ

من العلامات التي تدل على أن هذا الشخص يكذب هي التململ، إما باستعمال يديه أو الأشياء العشوائية الموجودة حوله. يحدث التململ بسبب الطاقة العصبية المنتجة بسبب الخوف من الانكشاف. من أجل الافراج عن الطاقة العصبية، يقوم الكاذب في كثير من الأحيان بالتململ بالكرسي، المنديل، أو أي جزء من الجسم.

8. مستوى التطابق

يطابق الناس بطبيعتهم سلوك الاخرين كوسيلة لإقامة علاقة ايجابية و تحقيق المصلحة. عندما يبدأ الشخص بالكذب، ينخفض مستوى التطابق مما يجبره على بذل الكثير من الجهد لخلق جو يريح المستمع. بعض الأمثلة من علامات التطابق الفاشلة التي قد تنبيهك على أن شيئا ما غير صحيح:

الميل بعيدا

عادة ما يميل المتحدث الى المستمع عندما يقول الحقيقة أو ليس لديه ما يخفيه. بالمقابل، يقوم الكاذب بالاتكاء للوراء كعلامة على عدم الرغبة في إعطاء المزيد من المعلومات. قد يعني الميل للوراء أيضا عدم الاهتمام و الرغبة في الانتهاء من المقابلة أو الحديث.

عندما يقول الناس الحقيقة، تتناسق حركات الرأس و ايماءات الجسم و التي تعكس مدى التفاعل بين المتكلم والمستمع. الشخص الذي يحاول خداعك أو اخفاء الحقيقة لن يسعه التجاوب مع ايقاعات جسمك، و لهذا يمكنك استعمالها كمؤشر لكشف حقيقة ما يقول.

9. مشاهدة الحلق

سيحاول الكاذب تليين حلقه اما بالبلع، الابتلاع، أو السعال. يسبب الكذب للجسم زيادة إنتاج الأدرينالين، و منه تفاوت في انتاج اللعاب. عندما يكون اللعاب بكثرة، سيقوم ببلعه، اما اذا نقص سيحاول السعال لتطهير الحلق.

10. كيفية التنفس

يتميز الشخص الكاذب بسرعة تنفسه و التي تتميز بسلسلة من الأنفاس قصيرة يتبعها نفس عميقا. قد يظهر جفاف الفم (و الذي يسبب تطهير الحلق). كل هذا بسبب وضع الجسد تحت الضغط، والذي يسبب زيادة سرعة نبضات القلب مما يؤثر على الرئتين و طريقة التنفس للحصول على المزيد من الهواء.

11. لاحظ سلوك أجزاء أخرى من الجسم

لاحظ حركات اليدين، الذراعين، و الساقين. في الحالة العادية (دون ضغظ)، يصبح الناس هادئين مما ينعكس على أجسامهم بحيث تتوسع حركات اليدين و الذراع و وضعهم بشكل مريح. بالنسبة للشخص الكاذب، تصبح حركات هذه الأجزاء من الجسم محدودة، قاسية، و موجهة ذاتيا. قد يلمس الشخص وجهه، أذنه، أو الجزء الخلفي من الرقبة. علامات أخرى لاخفاء الحقيقة قد تشمل تشابك الايدي والأرجل.

يتجنب الكاذب بعض من حركات اليد التي نعتبرها جزء طبيعي من المناقشة أو المحادثة مثل توجيه الأصابع، الإيماءات، اضهار راحة اليد…الخ.

النظر الى مفاصل اليد. قد يقوم الكاذب عند السكون بشد جانبي كرسي أو أي شيئ حتى يتغير لون مفاصله للأبيض دون أن يشعر بذلك.
سلوك الاستمالة يحدث للكاذب، مثل اللعب بالشعر، تعديل ربطة العنق، أو مسك طرف القميص.

12. الصوت

يمكن أن تكون نبرة الصوت مؤشرا جيدا للكشف عن الكذب. قد تتغير سرعة صوته فجأة فيبدأ الحديث بشكل أسرع أو أبطأ من المعتاد،كما ان التوتر الذي يصاحبه يؤدي الى زيادة شدة صوته، تقطعه، تأرتجفه. التأتأه، أو التلعثم.

13. التفاصيل المبالغ فيها

لاحظ طريقة تحدث الشخص و التأكد من بعثرة التفاصيل المبالغ فيها. مثلا قد يقول، ” تعيش أمي في فرنسا، أليس الأمر رائع؟ هل تعرفين برج ايفل؟ هو مكان نظيف جدا.” الكثير من التفاصيل المملة في محاولة لتصديق كلامه.

14. التناسق

سوف تلاحظ اختلالات في التوقيت و التناسق عندما يبدأ الشخص في الكذب و هذا راجع لسببين: اما أن تمرن على كيفية الجواب (أو أنه يتوقع بأن يتم استجوابه) أو يقول أي شيئ من أجل ملء الصمت.

إذا قمت بسؤال أحدهم، مع سماع الاجابة مباشرة بعد السؤال، هناك فرصة كبيرة أن هذا الشخص يكذب. و هذا بسبب أن الكذاب قد تدرب على الإجابة أو يفكر بإجابة سريعة للتخلص من الوضع.

15. رد الفعل عند طرح الأسئلة

الذي يقول الحقيقة لا يراوده شعور بالدفاع عن نفسه، لأنه ببساطة يقول الحقيقة. بالمقابل، الشخص الذي يخفي شيئا يحتاج للتعويض عن كذبته و ذلك باتخاذ سلوك هجومي، تحريفي، أو أي تكتيك آخر لاخفاء الأمر.

عادة ما يقدم الشخص الصادق تفسيرات مفصلة لعبارات “غير قابلة للتصديق” عند طرح قصته. بالمقابل، من يريد خداعك، لن يقدم معلومات اضافية لشرح فكرته،سيبقى يكرر ما قاله مسبقا.

الانتباه الى التأخر في الاجابة على الأسئلة. فالإجابة الصادقة تأتي بسرعة من الذاكرة. أما الأكاذيب تقتضي مراجعة عقلية سريعة لتجنب التضارب و للتعويض عن تفاصيل جديدة حسب الحاجة و منه التأخر في الاجابة.

16. كيفية استخدام الجمل و الكلمات

يمكن للتعبير اللفظي أن تمنحك أدلة حول ما إذا كان الشخص يكذب. و التي تشمل:

تكرار الكلمات التي تأتي من عند السائل عند الاجابة على أسئلته.

تكتيكات المماطلة، مثل: ” هل يمكنك تكرار السؤال؟”، “الإجابة ليست بهذه البساطة”، “الامر يتوقف على ماذا تقصد بذلك “، أو” من أين لك هذه المعلومات؟ ”

تجنب استخدام التقلصات، و استخدام الجمل الطويلة عند الاجابة
التحدث بجمل مشوشة دون الشعور بذلك. يتوقف الشخص الكاذب عادة في منتصف الجملة، القفز الى جملة أخرى و الفشل في تحقيق معنى واضح.
استخدام الفكاهة أو سخرية لتجنب هذا الموضوع.

استخدام عبارات مثل “لكي أكون صادقا”، “بصراحة”، “لنكون صادقين تماما،” “لقد تربيت على عدم الكذب”، وغيرها من الجمل التي يمكن أن تكون علامة على الخداع
الإجابة بسرعة كبيرة جدا مع بيان السلبي لتأكيد أمر إيجابي، مثل “هل غسلت تلك الأواني بتكاسل؟” الأجابة: “لا، لم أغسل تلك الأواني بتكاسل،” في محاولة لتجنب التأخير فياعطاء الإجابة.

17. تكرار الجمل

فرص الشخص كبيرة في الكذب إذا كان يستخدم نفس الكلمات مرارا وتكرارا. عندما يحاول الشخص تشيكل كذبة، سيحاول أن يتذكر عبارة أو جملة معينة لاقناع من حوله. عندما تسئله عن شرح ذلك الموقف مرة أخرى، سوف يستخدم نفس الجمل “المقنعة” مرة أخرى.

18. القفز من منتصف الجملة

القفزة منتصف الجملة محاولة ذكية من طرف الكاذب لصرف الأنظار عن الموضوع. مثلا “كنت ذاهبا – مهلا، لم قمتتي بتصفيف شعرك نهاية هذا الاسبوع؟”
كن حذرا خصوصا من المجاملات، فالكذاب يعلم مسبقا أن الناس يتجاوبون بشكل جيد عند قول المجاملات، مما تتيح له (أو لها) فرصة للهروب من الاستجواب.

19. توخي الحذر

يمكن اساءة تفسير الحركات و السلوكات التي يقوم بها الشخص الذي أمامك خاصة اذا كانت بسبب الخجل، الاحراج، الشعور بالعار أو الدونية. يمكن الحكم على الشخص المرتبك كشخص كاذب نظرا لتشابه المؤشرات الجسدية. و لهذا من المهم جمع أكبر عدد ممكن من العلامات قبل اصدار الحكم النهائي، فكلما كانت العالامات الدالة على كذبه كثيرة كلما زاد صدق توقعك.

20. التركيز على الصورة الكبيرة

عند تقييم لغة الجسد، الاستجابات اللفظية وغيرها من المؤشرات الدالة على الكذب، يرجى الأخذ في الحسبان هذه الأسئلة:

هل هذا الشخص يشعر بالارتباك قبل أم خلال التحدث معك؟

هناك عامل الثقافي معين؟ ربما، يوجد سلوك ثقافي مخصص تنظر اليه خطا على أنه علامة للكذب؟
هل أنت منحاز أو متحيز ضد هذا الشخص؟ هل تريده أن يكذب؟ كن حذرا من الوقوع في هذا الفخ!
هل لديه تاريخ قديم في الكذب؟
هناك دافع وهل لديك سبب وجيه للشك الكذب؟
هل أنت فعلا أي خير في قراءة الأكاذيب؟ هل تؤخذ بعين الاعتبار السياق كله وليس مجرد التكبير في يوم واحد أو اثنين من المؤشرات المحتملة؟

21. خذ وقتك

قم ببناء علاقة مريحة مع الكاذب المستهدف و ذلك باستخدام علامات تجعله يؤمن بأن ما يقوله لك صحيح. عند طرحك للأسئلة، تصرف بشكل مفتوح و متفهم و هذا لكي تجعل قراءة علاماته أكثر وضوحا.

22. خط الأساس

ما أعنيه بخط الأساس هو الحالة العادية للشخص عندما يقول الحقيقة. سوف يساعدك هذا الأمر على معرفة أي تغيرات قد تطرأ عليه عندما يبدأ في الكذب. اطرح عليه اسئلة عامة أو تعرف اجابتها مسبقا مع مراقبة تصرفاته. عادة ما يجيب الشخص اجابة صادقة عندما لا تتعلق الأسئلة بشئ لا يريد التحدث عنه.

23. الانحرافات

عادة، عندما يكذب الشخص، سوف يحكي قصص صحيحة، ولكن بهدف تجنب الاجابة على سؤال طرحته عليه. مثلا اذا طرحت هذا السؤال على أحدهم: “هل سبق لك أن ضربت زوجتك؟” و أجابك: “أنا أحب زوجتي، لماذا أفعل ذلك؟” في العالب يقول هذا الشخص الحقيقة، و لكن اذا تجنب الإجابة على سؤالك الأصلي، قد يكون هذا مؤشرا على أنه يكذب أو يحاول اخفاء شيئ ما.

24. التكرار

إذا كنت تشك في صحة قصته، اطلب منه أن يكررها مرة أخرى. من الصعب تتبع معلومات غير صادقة عندما يقوم بسردها مرة أخرى. سيقول أشياء غير متناسقة مقارنة مع قصته الأولى.

اطلب من الشخص أن يحكي لك القصة من النهاية الى البداية. من الصعب جدا القيام بهذا الأمر، دون تفويت العديد من التفاصيل. حتى الكاذب المحترف سوف صعوبة في تحقيق هذا الأمر.

25. التحديق

قم بالتحديق اليه بنظرة “أنا لا أصدقك”. إذا كان الشخص يكذب، سوف يشعر بالتضايق و عدم الراحة. إذا كان يقول الحقيقة، غالبا ما يصبح غاضبا أو محبط.

26. الصمت

يصعب على الكاذب تجنب ملء الصمت التي تخلقه. هدفه هو تصديق ما يقوله و هذا ما لا يقدمه له الصمت. من خلال التحلي بالصبر والبقاء صامتا، و لهذا ستجد أن الكثير من الناس المخادعين يستمرون في الحديث لملء هذا الصمت، تجميله، وربما الانزلاق الى أمور لا علاقة لها بالموضوع الأولي.

سوف يحاول الكاذب مدى تصديقك لحديثهم. إذا كنت لا تظهر أي علامة من علامات القبول، سوف يشعر بعدم الارتياح.
تدرب على أن تكون مستمعا جيدا، فهذا الأمر لن يسمح لك فقط بكشف الكذب بل يساعدك على اعطاء انطباع جيد للمتكلم سواء كنت تعرفه أم لا.

كن أول من يكتب تعليق

أكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني


*