الصداقة عند الرجل و المرأة: أهم 7 اختلافات

تُبنى جميع الصّداقات على مبادئ معروفة كالتّعاون والتّعايش، لكن من الواضح أنّ مفهوم الصّداقة لدى الرّجال يختلف عن نظيره لدى النّساء، ففي حين أنّ الصّداقة عند الرّجال عفويّة و سطحيّة، فإنّها عند النّساء تكون أكثر عمقا و عاطفيّة. كوني امرأة، لطالما اُعجبتُ بمدى السّهولة والعفويّة في صداقة الرّجال؛ فهم يبدون مستمتعين طول الوقت بعيدا عن التّعقيدات و الدّراما. لكن لِنكن صُرحاء: نحن النِّساء لدينا رابط عاطفي أقوى بكثير من الّذي عند الرّجال. لِنلقي نظرة على 7 نقاط اختلاف بين صداقة الرّجال و النّساء.

1. الارتباط العاطفي

كما ذكرنا سابقاً، أكبر فرق بين الصّداقة عند الرّجال والنِّساء هي أنّ النّساء أكثر تعلّقاٌ ببعضهنّ البعض، نحن النّساء نميل إلى الإفصاح عن الكثير من الأمور، والبوح بأسرارنا ما يجعل العلاقة تصل إلى مستوى شخصي. في حين أنّ الرّجال يتجنّبون هذا النّوع من الأحاديث ولا يفصحون عن مكنوناتهم بسهولة. لكنّي على يقينٍ أنّ الرّجال أيضا يمرّون أحيانا بأوقاتٍ يفتحون فيها قلوبهم لبعضهم.

2. الخِلاف

إذا اختلف صديقان حول موضوعٍ ما، فإنهما قد يتشاجران لبعض الوقت، و ربّما يصل الأمر إلى العنف، لكن سُرعان ما يطوِيان الخِلاف وراء ظهريهما و كأنّ شيئاٌ لم يحدث، بل على العكس، تصبح علاقتهما أفضل من السّابق. في الجهة المقابلة، حين نختلف نحن النّساء، فإننا نُقِيم الدّنيا ولا نُقعِدها. باستِطاعتنا أن نواصل الشِّجار لأسابيع، و نحمل الضّغينة لشهور.



3. الشّراكة

يُفضِّل الرّجال عند التّواصل الجلوس جنبا إلى جنب، بينما تتقابل النّساء وجها لوجه. يبحث الرّجل عن صديقٍ ليشاركه في بعض النّشاطات كممارسة الرّياضة أو مشاهدة المباريات، في حين أنّ المرأة تبحث عن صديقةٍ تفهم مشاعرها و تتعلّق بها عاطفيا. هذا الاختلاف يعود أساسا إلى العادات الّتي يفرضها المُجتمع فيما يخصّ الجِنسين

4. الـتـّـبعـِـيّة

تُمضي النّساء معظم الوقت معاً، بينما لا يجد الرّجال مُشكِلاً في عدم الالتقاء و لو لمدّةٍ طويلة، أو حتى رؤية أصدقاء آخرين، فهم أكثر استقلاليّة، أمّا النِّساء فهنّ يُحبِّذن التّواصل المنتظم إلى درجة أنّهنّ يترافقن حتّى عند دخول دورة المياه.

5. الـشـّتـائـم و الـمُـزاح

يمزح الرّجال مع بعضهم بكلّ عفويّة، إلى درجة أنّهم يتبادلون الشّتائم. فمنذ الطّفولة يستمتع الذّكور باللعب العنيف بينما تكون الفتيات أكثر تحفُّظا. نحن النِّساء أكثر مراعاة لشعور بعضنا البعض، ما يجعل طريقتنا في المرح مُغايِرة تماما لطريقة الرّجال.

6. الـمـودّة

يميل الرِّجال إلى التّسكّع في مجموعات، مُتّبعين في ذلك مبدأ “الكثرة تزيد من المرح”، أمّا في الطّرف الآخر فالأمر مختلف، فالنِّساء يُفضِّلن إبقاء المجموعة صغيرة، و مع أنّ هذه الحال لا يشملُ جميع الإناث، إلا أنّ معظمهنّ يُفضِّلن تكوين صداقةٍ وطيدة على تكوين عدّة صداقات أكثر سطحيّة.

7. الـعـيـوب

حتّى عندما يتعلّق الأمر بالعيوب فهُما مختلفان، الرّجال مثلا يغلب على علاقتهم طابع المنافسة والتّحدّي حتّى في الأمور التّافهة، أمّا عيب النّساء فيتمثّل في إكثارهن من إصدار الأحكام على النّاس.

من الأكيد أنّ هذه الفوارق لا تنطبق على جميع الصّداقات، لكنّ هدفنا كان تقديم فكرة عامّة حول الاختلاف بين الصّداقة عند الجِنسين. كخُلاصة يُمكِننا القول أنّ الرّجل و المرأة يملكان بعض الخصائص المتشابهة، لكن يبقى لِكلٍّ منهما ميزاته الخاصّة به. تفضّلوا بمشاركتنا ببعض الفوارق الأخرى الّتي تخطُر على بالِكم.



1 Comment on الصداقة عند الرجل و المرأة: أهم 7 اختلافات

أكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني


*