سوق الفوركس: التحليل النفسي

تكلمنا في دروس سابقة أن حركة السعر يجب أن تعكس نظريا جميع المعلومات المتوفرة في السوق. لسوء الحظ، بالنسبة لنا كمتداولين في سوق الفوركس، المسألة ليست بهذه البساطة. أسواق الفوركس لا تعكس كل المعلومات الموجودة لأن هناك تجار لن يقوموا بالتعامل مع المعطيات بنفس الطريقة. لهذا السبب يصبح التحليل النفسي أمر في غاية الأهمية. فكل تاجر ورأيه الخاص في تحليل حركة السعر. يعتبر السوق مثل الفايسبوك – شبكة معقدة تتكون من أفراد وجماعات يرغبون في تزويدنا بمختلف الأخبار.

فلندع المزاح جانبا… حركات السعر هي مزيج من كل ما يشعر به المتداولون بما فيهم أنت، أنا، حياة، جاك، هارفي، و زوجتك. كل متداول لديه أفكار وآراء يتم التعبير عنها من خلال موقف وقرار يتخذه، تساعد على تكوين الشعور العام للسوق بغض النظر عن المعلومات الموجودة.

المشكلة هي أنك متداول صغير. بغض النظر عن مدى شعورك واحساسك بصفقة معينة، لن تستطيع تحريك سوق الفوركس لصالحك. حتى لو كنت تعتقد حقا أن الدولار سوف يرتفع، و كان شعور غالبية التجار أنه سيهبط ، لا يوجد شيء يمكنك القيام به حيال ذلك.



عليك أن تأخذ هذا الأمر في عين الاعتبار. سوف تحتاج إلى إجراء تحليل المشاعر. الأمر متروك لك في قياس مستوى نفسية السوق، سواء كان صعودي أو هبوطي لتقرر في الأخير كيف تدمج تحليلك إلى استراتيجية التداول الخاصة بك. إذا أردت تجاهل معنويات أو مشاعر السوق، هذا اختيارك. ولكن مهلا، ستتحمل الخسارة لوحدك!

القدرة على قياس معنويات ومشاعر السوق من أهم الأدوات التي يمكن أن تساعدك في الخروج رابحا من الصفقة. في الدروس القادمة، سوف نعلمك كيفية تحليل معنويات ومشاعر السوق العملة و استخدامها لصالحك. أتمنى أنك استفدت من الموضوع… حظ موفق.

كن أول من يكتب تعليق

أكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني


*