ما الذي سيحدث لك بعد أن تموت؟

الموت هو أحد الأمور التي سنواجهها طال الزمن أو قصر سواء كان أحد أفراد العائلة، حيوان أليف، أو حتى موتك أنت. في الحقيقية، هناك حوالي 100 حالة وفاة في العالم كل دقيقة، ولكن ما الذي سيحدث بعد أن تموت؟

بعد الثواني الأولى للموت، يتم استنفاذ اخر كمية من الأكسجين ويتوقف نشاط الدماغ. عندما تبدأ الخلايا العصبية بالموت، يتوقف الدماغ عن إفراز الهرمونات التي تنظم نشاط الجسم. على الرغم من أن بعض الأعضاء تبقى حية لبضع دقائق بحيث يتم استخدام مخزون (َATP) الطاقوي، ترتخي عضلات الجسم بما فيها العاصرات (sphincters) أي احتمالية حدوث التغوط والتبول.

بعد 15 إلى 25 دقيقة من الموت، نقصان تدفق الدم في الشعيرات الدموية يؤدي الى الشحوب التي تظهر عند الشخص الميت. بما أن قلبك لا يعمل، لا يوجد سريان في الدم، و منه يتجمع الدم في الأجزاء السفلية للجسم بفعل الجاذبية الأرضية. بعد بضع ساعات من تجمع الدم سوف تظهر بقع أسفنجية حمراء على سطح الجلد لتصل الى ذروتها في التلون بعد 12 ساعة. هذه إحدى الطرق التي يستخدمها المحققون والأطباء في تحديد الوقت التقريبي والوضعية التي مات عليها الشخص.



ما بين 3 الى 6 ساعات، يحدث التيبس الموتي. لن يفقد الجسم مصدر طاقته فقط ولكن تخريب العضيات الخلوية يسمح بتسريب الكالسيوم الى الخلايا العضلية والتي ترتبط بالبروتين المسؤولة عن تقلصات العضلة. هذا يؤدي الى شد أو صلابة غير قابلة للتحكم تجعل الجسم في وضعية ثابتة لمدة 24 الى 48 ساعة.

الى هذه النقطة، الا اذا تم تحنيطك كيميائيا، أو تم حفظك في مبردات خاصة، يبدأ جسمك بالتحلل و التعفن جزئيا بسبب موت الخلايا. في غياب سريان الدم تبدأ الخلايا الميتة بالتجمع اضافة الى غاز (CO2) ترفع درجة حموضة الجسم (Ph). هذا الأمر يضعف غشاء الخلايا لينتهي بها الأمر لافراز السيتوسول (cytosol) التي تحتوي على بروتينات و أنزيمات وظيفية والتي تقوم بدورها بتحليل الأنسجة المحيطة.

هناك أيضا حوالي 100 مليار من البكتيريا المجهرية تساعد في تحليل الجسم. البكتيريا اللاهوائية الموجودة في الجهاز الهظمي تبدأ بتحليل الأمعاء الداخلية. تدعى هذه العملية بالتعفن. هنا تصبح الأمور مقرفة.

تحليل الأحماض الامينية من طرف البكتيريا ينتج عنه افراز غاز كريه يجذب حشرات أخرى مثل السوس، الخنافس اكلة الجيف، والذباب الأزرق التي تضع بيوضها على الأنسجة المتعفنة. تفقس البيوض بعد 24 ساعة. تبدأ اليرقات بأكل النسيج الى غاية الاكتمال. بعد أسابيع، سوف تستهلك هذه اليرقات حوالي 60% من أنسجة الجسم تاركة ورائها حفر للسماح بالغازات و السوائل المتحللة بالهروب.

بين 20 الى 50 يوم، تبدأ عملية التخمر (butyric fermentation) مما يجذب خنفساء اليرقات (beetle larvae)، الكائنات الأولية (protozoa)، والفطريات (fungi). هذه العملية تعرف باسم التسوس الجاف (dry decay) والذي قد يستمر لمدة عام، ولكن تزداد سرعته في درجات الحرارة العالية. على مدى السنوات التي تلي الوفاة، تقوم النباتات و الحيوانات بتناول بقايا الجسم مثل بقايا الهيكل العظمي ليتحول كامل الجسم الى ذرات و جزئيئات لتعيد الدورة من جديد.

كان هذا ملخص ما سيحدث للجسم بعد الموت من الناحية الفيزيائية. أتمنى أنك استفدت من الموضوع، حظ موفق.



كن أول من يكتب تعليق

أكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني


*