من الذي يتداول في سوق الفوركس؟

دعني أبدأ الموضوع بمقارنة بسيطة لكي تفهم هيكلة سوق الفوركس. اليك هذه الصورة التي تبين هيكلة سوق الأسهم وكيف يبدوا بشكل عام.

هيكلة سوق الأسهم
سوق الأسهم يميل إلى أن يكون احتكاري أو أحادي القطب. هناك طرف واحد (الاخصائي) يتحكم في الأسعار. جميع الصفقات تمر عبر هذا الاخصائي. بسبب هذا، تتغير الأسعار لصالح الاخصائي وليس لصالح التاجر أو المتداول. كيف يحدث هذا؟

في سوق الأسهم، يجب على الاخصائي أن يلبي طلب عملائه. فرضا أن عدد الباعة فجأة تجاوز عدد المشترين. بما أن الاخصائي مضطر الى تلبية رغبة عملائه (الباعة في هذه الحالة) فيجب أن يأتي بفكرة ليمنع الباعة من دخول السوق. مما قد يفعله هو زيادة السبراد (سنتحدث عنه لاحقا) أو يزيد من كلفة المعاملة مما يجعل التاجر أو المتداول اما أن يبيع بخسارة أو يعدل عن البيع كلية بانتظار تغير معطيات السوق. بعبارة أخرى، يمكن للاخصائي أن يتلاعب بالأسعار كما يريد.

التداول في الفوركس يأخذ حيزا غير مركزي

خلافا لما يحدث في سوق الأسهم والعقود، لا يوجد مؤسسة مركزية تتحكم في سعر العملات. فلن تضطر الى انتظار شراء اليورو أو الدولار من بورصة نيويورك بسعر محدد. في سوق الفوركس، لا يوجد سعر ثابت لعملة معينة لفترة معينة من الوقت، ما يعني أن الأسعار تتغير انيا على حسب العرض والطلب.



هيكلة سوق الفوركس

على الرغم من خاصية اللامركزية التي يتميز بها سوق الفوركس، الا أنها لا تصل الى مستوى العبثية و العشوائية المطلقة! يمكن تصنيف المشاركين في سوق العملات الأجنبية إلى درجات. من أجل فهم أفضل اليك هذه الصورة التوضيحية:

هيكلة سوق الفوركس

في أعلى سلم سوق الفوركس توجد أكبر بنوك في العالم، وبعض البنوك الصغيرة المشاركة في هذه التجارة السوق بشكل مباشر مع بعض أو إلكترونيا من خلال خدمات الوساطة الإلكترونية (EBS).

في المركز الموالي تأتي صناديق التحوط والشركات وصناع السوق التجزئة، و البروكر. بما أن هذه المؤسسات لا تملك علاقات ائتمان قوية كما التي تتميز بها البنوك الكبيرة، لديهم صلاحيات للقيام بتداولات عن طريق البنوك التجارية. هذا يعني أن أسعارها مرتفعة قليلا وأكثر تكلفة مقارنة بسوق ما بين البنوك.

في أسفل السلم، يوجد تجار التجزئة. من الصعب، كتجار بسطاء، الانخراط في سوق الفوركس، ولكن بفضل ظهور الإنترنت، والتجارة الإلكترونية، وسطاء التجزئة، كل الحواجز المالية التي تفرضها هذه التجارة تتلاشى لتمنحنا فرصة في ربح المال مع الكبار.

تحذير: العقود مقابل الفروق هي منتجات عالية المخاطر ويمكن أن تؤدي إلى خسارة كل رأس المال المستثمر وقد لا تكون مناسبة لجميع الاشخاص

كن أول من يكتب تعليق

أكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني


*